يوم الثلاثاء, 19 سبتمبر 2017
Latest News
Main » ترامب لن يعيقنا عن حماية كوكبنا — ميركل

ترامب لن يعيقنا عن حماية كوكبنا — ميركل

02 حزيران 2017

وذكرت أن قرار ترامب لن يثني من يشعرون بالتزام بحماية الكوكب. وأضاف "أدعوهم، تعالوا واعملوا هنا معنا، لنعمل معا على حلول ملموسة لمناخنا وبيئتنا". كما أشار الى انه سوف يتحرك بسرعة لوضع "استراتيجية مشتركة لاطلاق مبادرات جديدة" مع شركاء فرنسا.

وفي الوقت نفسه، أكد ترامب أن المفاوضات بشأن هذه المسألة ستستمر، قائلا: "ننسحب من اتفاق باريس حول المناخ، لكننا سنبدأ المفاوضات بشأن الانضمام إليه مرة أخرى أو بشأن صفقة أخرى تماما بشروط عادلة لرجال الأعمال والعمال والأشخاص ودافعي الضرائب الأمريكيين".

وأضاف، أن احتفاظ الولايات المتحدة، بدور قيادى فى الملفات البيئية هو أمر أساسى.

وكتب جنتيلوني على تويتر: "يجب ألا نتراجع (.) إيطاليا ملتزمة خفض الانبعاثات والطاقات المتجددة والتنمية المستدامة".

. وبعد دقائق من إعلان ترمب قراره كتب يونكر في تغريدة له بالإنجليزية والألمانية يقول "قرار خاطئ إلى حد خطير".

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل كانيتي في بيان أن "اتفاق باريس سيستمر. يستطيع العالم ان يواصل التعويل على اوروبا في قيادة العالم لمكافحة التبدل المناخي"، مبديا "اسفه الكبير لقرار ادارة (دونالد) ترامب الاحادي".

واورد رئيس البرلمان الاوروبي انطونيو تاجاني "يجب احترام اتفاق باريس".

وقال أوباما في بيان "اعتبر أن على الولايات المتحدة أن تكون في الطليعة". وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل ميركل "آسفة لقرار الرئيس الأمريكي" داعية إلى مواصلة "السياسة المناخية التي تحفظ أرضنا".

وكان ترامب وعد خلال حملته الانتخابية بإلغاء هذا الاتفاق، لكن منذ وصوله إلى البيت الأبيض وجه إشارات متناقضة ما يعكس وجود تيارات مختلفة داخل إدارته حول مسألة المناخ لكن أيضا حول مكانة الولايات المتحدة فى العالم والتعددية. وأكد رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ الخميس في برلين التزام بلاده باتفاقية باريس حول المناخ.

وجاء في الوثيقة أن ترامب سيقول إن اتفاقية باريس "تزيد التكلفة على الشعب الأمريكي" بشكل غير متناسب.

وتعهد ترامب خلال تصريحاته، بالخروج من أي اتفاقية "لا تضع أمريكا في المقدمة".

وقامت بالنشر "وكالة أنباء بَكَيْنَ الجديدة" (شينخوا) تعليقاً على قرار ترامب ووصفته بأنه "انتكاسة عالمية".

وذكرت الصين في هذا السياق بقرار الرئيس الأميركي الأسبق الجمهوري جورج بوش فور توليه السلطة عام 2001 بعدم إبرام بروتوكول كيوتو الذي ينظم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بعدما كان وقعه سلفه الديموقراطي بيل كلينتون. "الانسحاب مـــــــن الاتفاق ليس جيداً لأميركا ولا للعالم".

وأشار البيان الى أن التغيّر المناخي "حقيقة لا تقبل الجدل مبنية على دلائل علمية"، مضيفا أن "التحرك لخفض التغيّر المناخي واجب أخلاقي".

ترامب لن يعيقنا عن حماية كوكبنا — ميركل