يوم الأربعاء, 20 سبتمبر 2017
Latest News
Main » عودة بريطانيا عن قرار "بريكست" قرار قابل للتحقيق — رئيس المجلس الأوروبى

عودة بريطانيا عن قرار "بريكست" قرار قابل للتحقيق — رئيس المجلس الأوروبى

23 حزيران 2017

بروكسل - شددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الخميس على أنه يجب إعطاء الأولوية لمستقبل الاتحاد الأوروبي أكثر من بريكست، فيما تلتقي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي القادة الأوروبيين للمرة الأولى في بروكسل منذ نكستها الانتخابية.

لكن ميركل، اقوى قادة أوروبا، اوضحت بان هذه المسألة لا تتصدر برنامج عملها مؤكدة على علاقات برلين القوية مع فرنسا ورئيسها الجديد ايمانويل ماكرون.

وتابعت "أعتقد ان الدفع الجديد القادم من فرنسا، ومن ألمانيا وفرنسا، يمكن ان يكون جيدا للجميع".

وبعد البلبلة التي أثارها تصويت البريطانيين لصالح الخروج مـــن الاتحاد الأوروبي فـــي استفتاء قبل عام تماما، تمكن الاتحاد الأوروبي مـــن رص صفوفه مجددًا.

وقالت ماي بعيد وصولها إلى العاصمة البلجيكية للمشاركة في قمة لقادة دول الاتحاد الأوروبي "سأعرض بعض نوايا المملكة المتحدة" بهذا الشأن.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن "ماي" ستكشف عن "المبادئ" التي ستوجه المفاوضين البريطانيين حول مصير الرعايا البريطانيين المقيمين في الاتحاد الأوروبي، والأوروبيين في بريطانيا والمعنيين بشكل خاص بالبريكست.

رئيس المجلس الأوروبى يحلم بـ "البقاء البريطانى" الساعة نيوز نقلا عن الدستور ننشر لكم رئيس المجلس الأوروبى يحلم بـ "البقاء البريطانى"، رئيس المجلس الأوروبى يحلم بـ "البقاء البريطانى" ننشر لكم زوارنا جديد الاخبار اليوم عبر موقعنا الساعة نيوز ونبدء مع الخبر الابرز، رئيس المجلس الأوروبى يحلم بـ "البقاء البريطانى".

أحدث قرار البريطانيين المؤيد لبريكسيت صدمة في أوساط التكتل السنة السَّابِقَةُ، لكن النكسة التي منيت بها ماي في الانتخابات المبكرة في 8 حزيران/يونيو وأفقدت حزبها الغالبية المطلقة في البرلمان، أثارت تكهنات بأن خططها المتعلقة ببريكسيت قد تضعف كثيرا أو حتى يتم التراجع عنها كليا.

والأسبوع الماضي، أكد كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير المالية الألماني وولفغانغ شويبليه أن "الباب مفتوح" لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي.

في اطار هذه الوحدة المعلنة بين اعضاء الاتحاد الاوروبي، من المحتمل ان يخصص حيز مهم من جدول أعمال القمة لاجراءات حماية مواطني الاتحاد. وسيركزون خصوصا على المنصات المستخدمة على الإنترنت ودورها في الدعوة إلى العنف.

وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ توسك "علينا أن نثبت أننا قادرون على استعادة التحكم بإحداث تكون مؤسفة وأحيانا مروعة".

يأتي الاعتداء بينما تشهد أوروبا وخصوصًا بريطانيا وفرنسا موجة مـــن الهجمات الإرهابية فـــي الأشهر الأخيرة.

على جدول الاعمال الجمعة ايضا سبل الحماية في القطاعين الاقتصادي والاجتماعي، مثل السيطرة على الاثار السلبية للعولمة والتصدي لممارسات المنافسة غير النزيهة.

ويمكن أن تشمل هذه الحماية أيضًا مكافحة التغيرات المناخية التي سيتباحث بشأنها القادة الـ28 بعد انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس.

من جهة أخرى، شكلت السياسة الحمائية التي ينتهجها ترامب وانتقاداته للاتحاد الأوروبي، مبررًا إضافيًا لمؤيدي التزام أكبر حول الأمن في أوروبا.

عودة بريطانيا عن قرار